- الإعلانات -

افرام: لا خيار إلا الاستراتيجية الدفاعية انطلاقا من الصيغة والحياد

شدد النائب نعمة افرام على أن “الصيغة اللبنانية بخطر شديد، وهي علامة من علامات أزمة التاريخ اللبناني”، مشيرا الى أن “هناك تحديا كبيرا على الأولويات التي يجب الاتفاق عليها”.

- الإعلانات -

وقال في حديث عبر “صوت كل لبنان”: “أطلقت صرخة منذ خمس سنوات رفضا للاستمرار في سياسة الدين لدفع الفوائد، إلا أن الانهيارات تتالت ولم تقتصر فقط على الصعيد المالي بل في الكهرباء والاتصالات والبنى التحتية والقرارات الهندسية”.

واعتبر أن “وقف التهريب على الحدود أساس الموازنة العامة”. وقال: “بات للجيش هامش أكبر في المرحلة الأخيرة في موضوع محاربة التهريب الى سوريا، وإذا لم تقفل المعابر كليا فسيكون لدينا مشكلة في دعم من هم في حاجة”.

ورفض “استخدام جزء من الاحتياط الاستراتيجي الموجود لدى مصرف لبنان لدعم الليرة”. وقال: “لدى الطبقة السياسية أجندة خاصة بها، وهناك ضعف في الفكر الوطني”.

وأكد ان “لبنان أولوية، وبهذه الطريقة يكون الحياد الذي يمكن الوصول اليه عبر توافق كل المكونات، شرط أن يقوم الجميع بما هو لمصلحة لبنان”. وشدد على أن “لا خيار أمام الجميع إلا اللجوء الى الاستراتيجية الدفاعية انطلاقا من الصيغة والحياد، وإذا لم نصل الى هذا الأمر فلن يبقى لبنان واحدا”.

وعن خطر تفشي فيروس كورونا، اعتبر أن “الإقفال ليس سلبيا دائما كما يروج له البعض، إلا أن علينا أيضا ان نكون حذرين فالوضع خطير”، لافتا الى أن “أكثر من عشر آلات تنفس تصنع يوميا، وهذا الأمر مدعاة فخر للصناعة الوطنية”.

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More