- الإعلانات -

ميشال جبران : المُتواضع و”المُتّحد” مع هموم النّاس

يبقى رئيس رابطة مخاتير جبيل الأستاذ ميشال جبران قامةً جبيلية ووطنية ومثالاً يحتذى في ‏خدمة الناس وتلبية حاجاتهم، دون أن ينسى الجبيليون وأبناء المنطقة قاطبةً كيف أنّه كان من أبرز ‏الذين عملوا على تأمين كل وسائل مكافحة وباء كورونا حفاظاً على سلامة أبناء منطقته، وهذا ‏الدور ترك أثراً في سياق عمله الدؤوب وإخلاصه وتفانيه في خدمة أهل جبيل، حيث له في كل ‏بيت فائض من المحبة والتقدير لإنجازاته ودوره وحضوره وخطواته.‏
من هذا المنطلق، فإنّ الأستاذ ميشال جبران يُعدّ من الذين تولوا المسؤولية بصدق وأمانة، ‏وخصوصاً كونه رئيساً لرابطة المخاتير، لما لذلك من أهمية عبر التواصل مع كل مواطن وعائلة، ‏فهو مختار اختاره الناس وأحسنوا الاختيار، والأمر عينه كونه رئيساً لرابطة المخاتير، فدوره ‏يسير بخطى ثابتة وتفانٍ في تأمين كل معاملات المواطنين، وصولاً إلى الوقوف إلى جانب أبناء ‏المنطقة في هذه الظروف الصعبة وفي زمن كورونا عبر العمل على دعم المراكز الطبية ‏والمستشفيات والحفاظ على سلامة الناس.‏
وأخيراً، فإنّ رئيس رابطة مخاتير جبيل الأستاذ ميشال جبران وبتواضعه وتواصله وقربه من ‏الناس، شكّل لهم ضمانةً في الزمن الصعب الذي يمر به كل مواطن جبيلي ولبناني، لأنّ المسؤول ‏الملتصق بهموم الناس وقضاياهم يُعدّ صمام أمان لهم، وهذه المسؤولية التي تولاها ولّدت ارتياحاً ‏وخفّفت من معاناة أبناء المنطقة الذين وجدوا مسؤولاً وفياً ومحباً ونشيطاً ومخلصاً لهم.‏

- الإعلانات -

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More