- الإعلانات -

- Advertisement -

وزير البيئة: التحضير لاطلاق عملية تطوير الاستراتيجية للحد من الحرائق

- Advertisement -

المركزية

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

 نظم وزير البيئة الدكتور ناصر ياسين، بالتعاون مع جمعية التحريج في لبنان وجمعية الثروة الحرجية والتنمية وبلدية دميت، يوم تحريج في دميت- الشوف-، في حضور عقيلة رئيس الحكومة مي ميقاتي وزوجات عدد من الوزراء في الحكومة الحالية وسفيرة الولايات المتحدة الاميركية دوروثي شيا ورئيس واعضاء المجلس البلدي في بلدية دميت.
 
تخلل النهار شرح عن نشاطات التحريج وصيانة الاحراج التي تقوم بها الجمعيتان في المناطق اللبنانية كافة، وأهمية الغابات للبيئة والتنوع البيولوجي والتصدي للتغير المناخي والارتباط الوثيق بين معيشة المجتمعات الريفية والغابات.
 
وقد زرع الحضور أرزة سميت “شجرة الامل” في حديقة دميت، بالاضافة الى عدد من أشجار الصنوبر المثمر على موقع كان قد تعرض للحريق في سنة 2009، وتعمل البلدية مع الجمعية على اعادة تأهيله تدريجيا.
 
كما زاروا مركز الاحراج التابع لجمعية الثروة الحرجية والتنمية في دميت ومركز الحرائق المجهز بالمعدات للتصدي لحرائق الغابات.
 
ياسين
وأعلن وزير البيئة في كلمته “ان الوزارة تحضر بالتعاون مع الجمعيات المحلية والشركاء في الاستراتيجية الوطنية لادارة حرائق الغابات، لاطلاق عملية تطوير الاستراتيجية والحملة الوطنية للحد من الحرائق ابتداء من الشهر المقبل”.
 
وشكرت ميقاتي “للجمعيتين والبلدية  استضافتهم واهتمامهم بغابات لبنان وثروته الحرجية القيمة”، وحضتهم على “المضي قدما في التعاون للحفاظ على الثروات الطبيعية وزيادة الوعي عند اللبنانيين على اهمية الغابات”.
 
يذكر ان لبنان خسر في السنوات الثلاث الاخيرة اكثر من 12000 هكتار من الاحراج بسبب الحرائق والمقالع والكسارات.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More