- الإعلانات -

- Advertisement -

ميقاتي على رأس حكومة ما بعد الانتخابات… اصلاحات ومؤتمر حوار

- Advertisement -

هالة الحسيني- “أخبار اليوم”

- Advertisement -

ما وقد اصبحت الانتخابات بحكم الحاصلة، بعد طول تشكيك، تترقب الاوساط السياسية والشعبية ما ستوؤل اليه النتائج في مختلف الدوائر ، ليبنى على اساسها سياسية جديدة للواقع اللبناني على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي – المعيشي.

 وتتوقع  مصادر سياسية واسعة الاطلاع  ان يعاد تكليف الرئيس نجيب ميقاتي لتولي تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات خصوصا ان حكومته الحالية بدأت بوضع الاتفاقات مع صندوق النقد الدولي، لذا يفترض بالحكومة المقبلة -برئاسته ايضا-  وضع الخطط الكفيلة بالنهوض الاقتصادي وخطة التعافي الاقتصادي التي بدأها انطلاقا من مبدأ استمرارية الحكم.

- Advertisement -

- Advertisement -

وتشير المصادر عينها، الى ان امام الحكومة المقبلة مهمات جمة منها الكابيتال كونترول واعادة هيكلة القطاع المصرفي فضلا عن خطة التعافي ورفع السّرّية المصرفية والعديد من القوانين الاصلاحية المطلوبة من قبل المجتمع الدولي وما من سبب او داعٍ لعدم  البت بها بعد اقرار قانون الموازنة العامة.

 واذ تلفت انه بعد اتمام الاستحقاق الانتخابي من غير الممكن الابقاء على حالة فراغ حكومي، ترجح المصادر بعد تشكيل الحكومة ان يصار الى عقد مؤتمر حوار للبحث في مختلف المواضيع على الساحة الداخلية واولها الوضع الاقتصادي المتردي والشروع في تنفيذ الاصلاحات المطلوبة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More