- الإعلانات -

- Advertisement -

ماذا بعد “محطة الفولكلور” الانتخابي؟!

- Advertisement -

عمر الراسي- “أخبار اليوم”

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

تنتهي “محطة الفولكلور الانتخابي” صباح الاثنين المقبل… في الشكل مجلس نيابي جديد، اما في المضمون ما من حلّ في الافق!
ويرى مرجع سياسي ان الازمة التي يتخبط فيها لبنان اكبر من مجلس ورئيس، معتبرا ان انقلابا حصل في السنوات الاخيرة، على الواقع السياسي والاستراتيجي وعلى النظام الاقتصادي والمالي والنقدي… بمعنى آخر النظام سقط، ولا بد من البحث عن نظام جديد، حتى اللحظة غير متفق عليه.
ويقول المرجع، عبر وكالة “أخبار اليوم”: لا يوجد اتفاق على صورة لبنان ولا على هويته، فمن جهة حزب الله يريد السيطرة بالكامل، في المقابل اطراف مشتتة تحاول اسقاطه.
وردا على سؤال، يعتبر المرجع ان الازمة ستتفاقم بعد الانتخابات، لا سيما اذا تحولت الحكومة الى تصريف الاعمال مع عمر مديد، مستبعدا ان تؤلف حكومة عتيدة خلال ايام او اسابيع، اضافة الى ان الاشكالية حول رئاسة مجلس النواب وما ستتركه من تداعيات، وبالتالي قد يصل موعد الاستحقاق الرئاسي دون اي اتفاق او حل.
وامام هذا التخبط، يشير المرجع الى ان السؤال الابرز هو: كيف سيتم الصرف في الدولة اللبنانية، وهل سيكون ذلك فقط من خلال الضغط على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وتحريك الدعوى ضده في وقت جفت فيه الاموال؟!
واذ يشدد على ان لا شيء اسمه نظام مصرفي ومالي دون نظام سياسي سليم، فالاقتصاد والسياسة لا ينفصلان، يقول المرجع: مكافحة الفساد وحدها لا تكفي لقيام هذين النظامين، سائلا: ماذا عن الحروب وموقع البلد على الخط الزلزالي الاقليمي المهتز بشكل دائم، وسياسة التعطيل المستمرة… قائلا: ان لبنان يدفع ثمن ذلك منذ سنوات دون توقف.
وماذا عن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، لا يعول المرجع على نتائج كبيرة اذا حصل الاتفاق، مضيفا: ها هي مصر التي وقّعت منذ 8 سنوات اتفاقا مع صندوق النقد ولم تخرج بعد من ازمتها الاقتصادية لا بل تتكبد الكثير من الفوائد على اليوروبوندز والسندات، على الرغم من انها مدعومة عربيا ودوليا، والسعودية وضعت وديعة بخمس مليارات دولار في المصرف المركزي المصري كي لا ينهار الاقتصاد فيها… سائلا: هل مبلغ 3 مليار دولار التي يتم التفاوض بشأنها ستنتشل لبنان الذي يعاني من الحصار بسبب السياسات المتبعة فيه.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More