- الإعلانات -

- Advertisement -

أبي رميا : من المعيب إقحام إسم رئيس الجمهورية في الزواريب الانتخابية

- Advertisement -

اشار مرشّح التيار الوطني الحر عن المقعد الماروني في قضاء جبيل النائب سيمون أبي رميا في حديث خاص عبر اذاعة صوت المدى، الى أن “الحملة الانتخابية تبدأ ثاني يوم الانتخاب من سنة 2018 كل موقف سياسي اخذته، وكل اقتراح قانون تقدمت به، كل خدمة شخصية قدمتها كله يصب في خانة الحملة الانتخابية من اجل التحضير للحملة القادمة، والانتخابات هي تراكم وليست فقط “آخر شهر بوصل وبعمل زيارات وبحط شوية مصاري وبعمل اعلانات على الطرقات وبتخلص القصة، التعاطي في الشأن العام في لبنان اصبح “متل واحد حامل صليب” اي معاناة يومية”.
واضاف أبي رميا “احببت خوض هذه المعركة للدفاع عن التيار الوطني الحر ولكي ادافع عن كرامتي الشخصية، لان “لا مش كلن يعني كلن”، وبالتالي رفع هذا التحدي الى 16 ايار واسكات كل الابواق التي كانت تطال من كرامة التيار الوطني الحر، من كرامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ومن كرامتي الشخصية، وانا مؤمن من بعد كل هذه المرحلة التعيسة لسنتين ونصف نحن ذاهبون الى نظام جديد في لبنان وبالتالي للمجلس النيابي مهمة محورية، مفصلية، وتاريخية “القلم الي بدو يكون بيد ايدينا بدو يكون عم يساهم بصياغة دستور جديد للبنان”، وبعد كل الانهيارات التي طالت لبنان، نحن ذاهبون الى نظام جديد “حابب كون احد المساهمين في صياغته للاربعين والخمسين سنة القادمة”.
وعن جولاته في جبيل، قال أبي رميا: “كنت اول مرشح يزور القرى والبلدات الجبيلية، وواجباتي لقاء العالم لكي اسمعهم ولا شيء لاخفيه فلست هارب من العالم وانا جاهز للمحاسبة والمسائلة من قبل جمهور انتخبني، للقيام بجردة حساب على مستوى الـ4 سنوات الماضية، على الرغم من كل المآسي والمعاناة” وهذه الجرأة لم تأت من لا شيئ بل اتت من قناعة انني انسان “آدمي” وصورتي في المجتمع الجبيلي وفي المجتمع اللبناني بشكل عام صورة نائب “آدمي” لم ينغمس اسمه في الفساد، ولذلك ذهب للمواجهة كان التفاعل جداً ايجابي”، مؤكداً “المعركة تبدأ بعد 16 ايار لصياغة نظام جديد في البلاد”.
ولفت أبي رميا الى أنه “في الحياة السياسية هناك مجرمين ويجب اصدار حكم الاعدام بحقهم، والحياة السياسية هي تجربة والانسان يتعلم منها، وفي 16 ايار نهار جديد على مستوى لبنان وبالتحديد نهار جديد على مستوى التيار الوطني الحر لاننا قادمون على مرحلة جديدة “الرئيس عون تارك قصر بعبدا، في 31 تشرين الاول ينتهي عهد الرئاسة العوني، وندخل الى مرحلة لا دور او موقع رسمي للعماد عون في المعادلة السياسية، وبالتالي يجب ان نبدأ كأولاده بإدارة المرحلة القادمة دون العماد عون”، مضيفاً “بعد 16 ايار التيار مدعو مع نوابه الى ورشة تقييم داخلية وخارجية لكل الخيارات التي قمنا بها على المستوى الداخلي وعلى المستوى السياسي العام، لنعيد نسج تفاهمات طبقاً لبرنامج اصلاحي جديد، ومن يلتزم معنا في هذا البرنامج يكون “شريكنا وحليفنا”، وبالتالي نحن مقبلون على مرحلة جديدة مع نظام جديد، نتعلم من اخطاء الماضي ونحضر لمستقبل واعد”.
وقال: “مطمئن للثقة الداخلية العونية وتبؤأت المنصب الاول على مستوى قضاء جبيل وهذه ثقة مطلقة من الناخب التياري ومعركتي معركة تيار وطني حر واتمتع بأكثرية مطلقة للناخب التياري واكثرية مطلقة للناخب الجبيلي”، مضيفاً “يقال “الكذب ملح الرجال” هناك الكثير من الاشخاص الذي يسوقون الاكاذيب والعماد عون “مقدرلي الموقف الذي اتخذته” وصناديق الاقتراع ستأكد بالفعل انني الابن الروحي للعماد عون”، مضيفاً “من المعيب اقحام الرئيس عون في المهاترات الرخيصة وهو ارفع واسمى من هذه الامور واحظى بعطف رئيس الجمهورية ويجمعني به علاقة وجدانية تاريخية لا احد يمكن ان يذبذبها،ولن نتوقف عند الإشاعات المغرضة من قبل الحاقدين”.
واوضح: “اولي الشق الصحي اولوية ومستشفى قرطبا تغطي 30 بلدة جبيلية واسهم في تحويلها من مستوصف الى مستشفى حكومي واعمل على تأمين المساعدات والنكد السياسي يحرم المواطنين من حقوقهم”، مضيفاً “من منعنا من تنفيذ سد جنة “مجرمين” واليوم نقوم بالتنسيق مع جان جبران ورئاسة الجمهورية لتأمين التمويل والمشاريع الانمائية كبيرة”. وقال: “انا اُنتخب وثاني يوم اصبح نائب لبنان كاملاً واكون الى جانب جميع اللبنانيين واعطي اجوبة وابلغ”. ولفت الى تجهيز 12 مدرسة في جرود جبيل بالطاقة الشمسية نبدأ بـ 6 مدارس في حزيران”، مؤكداً “نعمل على تأمين الدواء للمستوصفات في الجرود وقريباً نعلن عنها ونعمل ايضاً على معالجة النفايات في حبالين واتعهد ان يكون معمل حبالين نموذجياً وفي الشق السياحي سندخل في الوجدان العالمي “جبيل يعني cote d’azur” وسيكون لدينا خريطة طريق لهذا المشروع”.
وقال أبي رميا: “هناك قوانين تقدمت بها ومنها “قانون الاسكان للشباب” من اجل اعطاء حق التملك لهؤلاء الشباب وهذه من الامور الاساسية وهو يدرس في اللجان”، مضيفاً “تقدمت باقتراح اعادة هيكلة وتطوير وزارة الشباب والرياضة لتواكب عصرها”. واعتبر أن “المودعين هم ضحايا وهناك كبيرة مسروقة وهذه الاموال يجب اعادة تكوينها لتوزيعها ويجب ان يستعيد 98 % من المودعين حقوقهم كاملة”، مضيفاً “لدينا قناعة اننا قادمين على معركة شرسة في مجلس النواب حول حقوق المودعين”.
وعن الرشى الانتخابية، قال ابي رميا: “لا يسمى مال سياسي بل “مال الذل” وهم يستعملون المواطن وانا لا انام على حرير لغاية فرز اخر ورقة في الصناديق ونعلم النتيجة، واتمنى من جميع الناخبين “يعرفوا اننا لسنا قادرين على ايصال جميع نواب اللائحة”، موضحاً “استقبلت بعثة الاتحاد الاوروبي للاشراف على الانتخابات ووضعتهم في اجواء “الرشاوى” واطلق صرخة لهيئة الاشراف التي لا نراها تقوم بواجباتها”. ورأى “نحقق للبنان ككل من خلال القوانين التي تقر بمجلس النواب، وعلى مستوى جبيل سنعمل لتأمين مشاريع وفرص العمل والاهم ايجاد التمويل اللازم”.
وتوجه أبي رميا للحزبي قائلاً: “بدو يعرف ان سيمون ابي رميا هو المرشح الرسمي للتيار الوطني الحر”، وللمقربين من التيار “سيمون ابي رميا هو المرشح العوني بامتياز ولعدم الانكفاء معركتنا التوجه الى صناديق الاقتراع وهو الهم الاول” اما للناخب الجبيلي”بدو يعرف ان في شخص آدمي موجود حدو”. وختم قائلاً: “نحن امام تحدٍ مصيري

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More