- الإعلانات -

يأس فرنسي وانزعاج بطريركي وبعبدا متصلّبة… والملف الحكومي في مهب الريح

- الإعلانات -

بحسب المصادر المواكبة للملف الحكومي، فإنه من غير المؤكد ان تكون لعودة الرئيس المكلف سعد الحريري أية علاقة بتشكيل الحكومة أقله هذا الاسبوع والذي يليه، فهذان الأسبوعان سيشهدان تطورات مهمة بالتزامن مع تسلّم بايدن وخروج دونالد ترامب من البيت الابيض. وبناء عليه، رأت المصادر عبر جريدة “الأنباء” الالكترونية أن “الوقت الحالي لا يخدم بالتالي تحريك هذا الملف، خاصة وأن ايران وحزب الله كانا مع تأجيل البت بهذا الاستحقاق منذ ما قبل اجراء الانتخابات الاميركية في تشرين الثاني الفائت. ولذلك لا بد من انتظار أسبوع او أسبوعين على أقل تقدير لتوضيح رؤية بايدن في المنطقة وما سيكون تأثيرها على لبنان”.

في غضون ذلك تجهد بكركي على سبيل إعادة وصل الخط بين بعبدا وبيت الوسط، وأكدت مصادرها لجريدة “الأنباء” الالكترونية عن “خطأ مميت اذا بقي ملف تشكيل الحكومة معلقا بانتظار التطورات في المنطقة”، ونقلت عن البطريرك مار بشارة بطرس الراعي انزعاجه من ذلك، وتكرار مطالبته لرئيس الجمهورية ميشال عون “من موقعه الحريص على الدستور أن يبادر بالاتصال بالحريري للاجتماع به على الفور لمناقشة التشكيلة الحكومية التي قدمها له الحريري منذ ثلاثة أسابيع وأكثر، بغية درسها سوياً واتخاذ الاجراءات اللازمة بشأنها، ومن ثم الاتفاق على إصدار مراسيم التشكيل”.

في المقابل أجواء بعبدا أشارت عبر جريدة “الأنباء” الالكترونية إلى ان “لا مانع لدى الرئيس عون من التجاوب مع طلب الراعي، لأن البطريرك “بيمون” وهو لا يريد شيئا لنفسه، لكن عون يسأل عمّا إذا تغيّر مزاج الحريري وبات مستعدا لتغيير أسلوب التعامل معه كرئيس للبلاد وشريك أساسي في تشكيل الحكومة، كي يبنى على الشيء مقتضاه”.

توازياً، رأت مصادر سياسية ان “الخروج من الازمة يجب ان ينطلق من مسلّمتين، هما ان يتغاضى الحريري الفيديو التي تم تسريبه مؤخراً، مقابل تراجع عون عن شرط تسمية وزيري العدل والداخلية، فتسير الأمور في إطارها الصحيح”.
لكن مصادر تكتل “لبنان القوي” التي تتمسك بمقولة انها لا تتدخل بتأليف الحكومة، جددت لجريدة “الأنباء” الإلكترونية، القول ان الموضوع في عهدة عون والحريري “فليتفقا ويشكلا الحكومة، ونحن نصفق لهما”.

وعن الربط بين بين موقف “التيار الوطني الحر” وحزب الله في الملف الحكومي، رأت المصادر ان “حزب الله مكوّن أساسي في البلد وهو في النهاية يعرف ماذا يريد، ولن يعارض تشكيل الحكومة الا في حال تأكد له ان هناك من يعمل على اقصائه منها”.

من جهتها، مصادر المستقبل أملت عبر جريدة “الأنباء” الالكترونية ان تساعد عودة الحريري على تحريك ملف تشكيل الحكومة “العالق في ادراج الرئيس عون ومستشاريه، فالحريري سبق وسلّم عون مسوّدة تشكيل الحكومة من 18 وزيراً، كما اتفقا، ووعده بدراستها والاجتماع مجددا بشأنها، وهذا لم يحصل ودخل البلد بإجازة الأعياد ورغم تدخل البطريرك الراعي لم يحصل شيئا، فاذا كان البعض يعتبر ان الحريري مجرّد ساعي بريد عليه ان يدرك ان الحريري هو من يشكل الحكومة بالتعاون مع رئيس الجمهورية”

المصادر قالت إن “الحريري عاد ولم يعد وجوده في الخارج حجة، فهل يحدد عون موعدا للحريري ويلتقيان لإنجاز هذا الاستحقاق بالرغم من كل ما رافق المرحلة الماضية من مواقف وتسريبات لا تصب في مصلحة الوفاق الوطني؟”، داعية الراعي الى اعادة تحريك مبادرته لأنه “لا يوجد غير فاتحة الخير هذه”.

من جهة أخرى، قالت اوساط لـ”اللواء” أن عودة الرئيس الحريري من شأنها أن تعيد تحريك الكلام في الملف الحكومي وأشارت إلى أن موضوع شريط الفيديو قد نال حصته ولكن الأمور يفترض أن توضع على السكة الصحيحة أو على الخط الأساسي أي تشكيل الحكومة مؤكدة أن رئيس الجمهورية ينتظر إجابات من الرئيس الحريري حول النقاط التي طرحها معه في اجتماعهما الأخير في الثالث والعشرين من كانون الأول الماضي لا سيما في مسألتين أساسيتين أولا وحدة المعايير في التشكيلة التي قدمها له حيث يعتبر رئيس الجمهورية أنها غير متوافرة فيها وثانيا ما يتعلق بمبدأ حكومة الأختصاص حيث أن بعض الأسماء التي وردت في اللائحة الحكومية لا تنطبق عليهم صفة الأختصاص في الحقائب التي تمت تسميتهم لها.

ولفتت إلى أن المطلوب إجراء مراجعة بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف وهناك رغبة من الرئيس عون في الاستعجال للوصول إلى حل في تشكيل الحكومة، ورأت أن سفر الحريري طيلة الفترة الماضية آخر هذا الاستعجال.

على ان المشهد في المقابل، لا يسقط من الحسابات، التطورات التي حصلت، في ضوء الآذان الصماء بين بكركي وبعبدا، وعدم نجاح زيارة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل إلى الصرح البطريركي، في تسويق مبررات التأخير ولا في إقناع البطريرك الراعي بما صدر عنه. 

- الإعلانات -

وفي سياق متصل، قالت مصادر دبلوماسية لـ”اللواء”، ان باريس أبلغت جهات اساسية في لبنان بشكل غير رسمي “سحب يدها من مبادرتها” الانقاذية بعد امعان كل القوى دون استثناء في نسف اصل المبادرة وتقديم المصالح الفئوية الضيقة والخلافات الشخصية على المصلحة الوطنية. وحسب المصادر ما يدعو للقلق، ليس موقف الادارة الفرنسية ولكن توقيته غداة تسلم الرئيس الاميركي جو بايدن الحكم في ٢٠ الجاري، ما يعني نسف كل المعطيات التي تحدثت عن تشكيل الحكومة بعد خروج الرئيس الحالي دونالد ترامب من البيت الابيض.

في السياق، اشارت مصادر على اطلاع على مضمون المشاورات الحكومية بأن الموقف الفرنسي ليس بجديد ولا يجب تحميله اكثر مما يحتمل، فالادارة الفرنسية لن تسحب يدها من لبنان ومن مبادرتها بالمعنى الكامل ولكنها لم تعد مستعدة لالزام نفسها بمواعيد محددة بعد فشل مبادراتها المتكررة لتقريب وجهات النظر بين بعبدا وبيت الوسط سواء عبر موفديها او الوسطاء اللبنانيين من قوى سياسية وروحية. ولكن الجديد في كلام المصادر الدبلوماسية تأكيدها ان لبنان مقبل على ورشة لتغيير النظام عاجلا او اجلا، وان تشكيل الحكومة بات مجرد تفصيل، كاشفة للمرة الاولى ونقلا عن الفرنسيين ان الرئيس المكلف سعد الحريري قد لا يشكل حكومة وهناك جهات مسيحية “معارضة” ودول عربية تواصلوا مع الاليزيه لسحب التكليف من الحريري وتكليف شخصية سنية اخرى مقبولة وغير استفزازية. واضافت المصادر بان فرنسا ما زالت تمانع سحب التكليف من الحريري على اعتبار انه لا داعي حاليا لخضة سياسية جديدة في البلد من هذا النوع، فالتحضيرات جارية لعقد مؤتمر لتغيير النظام اللبناني برعاية فرنسية مباشرة خلال اشهر، سواء اتفق اللبنانيون على تأليف الحكومة او استمروا بتضييع الوقت والمماطلة.

لكن الناشط السياسي خلدون الشريف، قال ان المبادرة الفرنسية التي كانت مجمدة، ستخرج إلى العلن من جديد، لكن بصيغة جديدة قد تكون من دون الحريري.

المركزية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More