- الإعلانات -

المركز الدولي لعلوم الإنسان اليونيسكو في جبيل عقد جلسة لدراسة الموازنة

- الإعلانات -

عقد اليوم مجلس ادارة المركز الدولي لعلوم الانسان اليونيسكو جبيل اجتماعه السنوي المخصص لدراسة الموازنة واقرارها ، والاطلاع على كافة الانشطة الثقافية والابحاث وعلى الاستراتيجية المقترحة للمركز في السنوات المقبلة ضمن الخطوط العريضة للمنظمة العالمية .
وقد حضر اعضاء المجلس برئاسة معالي وزير الثقافة : معالي الوزير السابق أداما ساماسيكو (مالي)،الدكتور انطوني تودوروف (بلغاريا)، سعادة السفيرة السابقة مارسيا كوباروبياس ( تشيلي)، الدكتورة ليال بركات كلاسي (لبنان)، الدكتورة ستيني شامي (لبنان) والدكتور شونجسوه كيم (كوريا).
كما انضم وفد من اليونسكو في باريس إلى الاجتماع ممثلاً بالسيدة غابرييلا راموس، مساعدة المديرة العامة لليونسكو لقطاع العلوم الاجتماعية والإنساني. بالإضافة إلى وفد من متابعين لشؤون تقييم مراكز اليونيسكو المعتمدة حول العالم .
وقد استهلّ معالي وزير الثقافة حسن مرتضى بكلمة افتتاحية رحب من خلالها بالحضور ثم ابدى استعداده للمساعدة في تقدم وتطور هذا المركز واهميته وموقعه الريادي واثنى على جهود ادارة المركز واعطى لمديرة المركز د دارينا صليبا ابي شديد ادارة الجلسة ، فرحبت بالحضور ، ثم القت ممثلة رئيسة منظمة اليونيسكو العالمية السيدة غابرييلا راموس كلمة اشادت بالمركز والجهود الجبارة التي تقوم بها الادارة والتي اعادت المركز الى موقعه الريادي وباتت اصداء نشاطاته الثقافية تتردد في كل المنتديات العالمية بالاضافة الى المشاركة المميزة والاطلالات الريادية في المؤتمرات العالمية مبدية تقديرها الكبير للجهود المبذولة بالرغم من الظروف الاقتصادية التي يعيشها لبنان بالاضافة الى جائحة كورونا . ثم عرضت مديرة المركز الميزانية مع روزنامة النشاطات للسنة المنصرمة واستراتيجية المركز في السنوات القادمة، فتم الاقرار بالاجماع كما اثنى العديد من اعضاء مجلس الادارة الذين شاركوا بندوات المركز على مستوى المحاضرين والحضور الثقافي الراقي والمميز وطالب الحميع بذل كل الجهود الممكنة لاستمرارية المركز واكّدت المنظمة العالمية لليونيسكو اصرارها على تقديم كل مساعدة ممكنة للمركز على كافة المستويات ووضعت امكانياتها بتصرف ادارة المركز التي كانت بحجم التحديات.

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More