- الإعلانات -

اليز فرح : مهنية الاعلام والحضور النشيط

تبقى المستشارة الإعلامية في مستشفى سيدة المعونات الجامعي ، اليز فرح ، من الذين لهم أيادٍ بيضاء وبصمات في حقل التوجيه الإعلامي في زمن جائحة كورونا نظراً للدور الريادي والطليعي التي قامت وتقوم به السيدة فرح ، عبر توجيه المواطنين إعلامياً من خلال خبرتها وسعة إطلاعها على الإرشاد والتوجيه الإعلامي ولا سيما لمخاطر هذا المرض الذي يفتك بالبشرية وحيث تتواصل بشكل حثيث مع الأطباء والممرضين والممرضات وكل العاملين في القطاع الصحي في مستشفى سيدة المعونات لتنقل للاعلاميين والصحافيين والمواطنين وأبناء بلاد جبيل وعائلاتهم ودون أن تميز بين هذا المواطن وذاك وبين هذه العائلة وتلك ما دفع الانطار تشخص نحو مهنيتها فكانت علامة فارقة بفعل دورها الإعلامي لأنها تنقل الصورة إلى المواطنين من خلال تواصلها إعلامياً مع كل العاملين في القطاع الصحي وهذه التوجهات من خلال المستشارة اليز فرح في هذا الزمن الصعب إنما هي حاجة ضرورية حيث يحتاج المواطن لمن يمد له يد العون ويعمل على مساعدته وذلك ما تقوم به المستشارة الإعلامية فرح بشغف ومهنية وتواصل مع الجميع وحراكها لا يهدأ ناقلة ما يقوله هذا الطبيب وسواه وبمعنى أوضح أن حضورها ودورها الإعلامي النشيط كان له الأثر البارز في تقبل وتفهم المواطنين لمخاطر هذا الوباء من خلال مهنية إعلامية تركت بصماتها في عملها وعبر تواصلها مع الناس في كل جبيل ساحلاً وجرداً ، وحيث ان هاتفها لم يهدأ حتى في ساعات متأخرة من الليل كانت تجيب عند كل استفسار .

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More