- الإعلانات -

عون: لإجراء مسح للمياه والشاطئ من الجنوب حتى الشمال بحثا عن بقع ملوثة

تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم، المعطيات المتوافرة عن التسرّب النفطي الذي حصل في الشواطئ في الاراضي المحتلة، والاجراءات الواجب اتخاذها للحد من تأثيره السلبي على الساحل اللبناني لاسيما بعد ظهور بقع سوداء متفرقة على الشاطئ الجنوبي وصولاً الى الرملة البيضاء.
وشدد الرئيس عون على ضرورة إجراء مسح شامل للمياه الاقليمية اللبنانية من الجنوب حتى الشمال بحثًا عن اي بقع ملوثة، وكذلك الكشف على الشاطئ اللبناني للغاية نفسها لتحديد الاضرار والعمل على معالجتها.
سفير تركيا
الى ذلك استقبل الرئيس عون، سفير تركيا في لبنان السفير هاكان كاكيل Hakan Cakil في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء مهمته الدبلوماسية في لبنان، وشكره على الجهود التي بذلها خلال عمله لتعزيز العلاقات اللبنانية-التركية وتطويرها في المجالات كافة متمنيا له التوفيق في مهامه الجديدة.

- الإعلانات -

النائب انطوان بانو
واستقبل الرئيس عون نائب بيروت الاولى العميد انطوان بانو وعرض معه الاوضاع العامة في البلاد والتطورات الحكومية والاوضاع الاقتصادية . واوضح النائب بانو انه اطلع الرئيس عون على العمل القائم لمعالجة تداعيات الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت والاضرار التي لحقت بسكان الاحياء المتضررة بفعل الانفجار سواء لجهة التعويضات المالية التي توزع على المتضررين او لجهة اصلاح الاضرار ، لافتا الى ضرورة الاسراع في اعادة الاعمار لاسيما في الاحياء التي اصيبت بأضرار بالغة . واشار النائب بانو الى ان المبالغ التي خصصها فخامة الرئيس للتعويض والتي تجاوزت الـ١٥٠ مليار ليرة لبنانية ساهمت في معالجة تداعيات الانفجار علما ان الرئيس عون يعمل مع الحكومة على تأمين اعتمادات اضافية لاستكمال دفع التعويضات التي يتولاها الجيش بالتنسيق مع محافظة بيروت .ودعا الى الاهتمام باصحاب المحلات التجارية الصغيرة الذين توقفت مواردهم بفعل الاضرار من جهة وحالة التعبئة العامة من جهة اخرى . واوضح النائب بانو ان عملية التدقيق المالي الجنائي في مصرف لبنان هي الخطوة الاساسية على طريق الاصلاحات وعملية النهوض الاقتصادي والتي لا تراجع عنها لانها بالنسبة الى فخامة الرئيس المدخل الطبيعي لاعادة عملية النهوض الاقتصادي التي يفترض ان تتولاها الحكومة العتيدة التي ستشكل على اسس العدالة والشراكة والميثاقية والمعايير الموحدة كي تتمكن من القيام بمسؤولياتها الوطنية والانقاذية في المرحلة المقبلة .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More