- الإعلانات -

عون يتواصل مع الأمم المتحدة… “لا يُزايدنَّ أحدٌ عليه في السيادة والحقوق”

- الإعلانات -

أوضحت مصادر مطلعة لـ”اللواء” أنه إذا تعذر انعقاد جلسة للحكومة في ما يخص مرسوم  ترسيم الحدود فإن البحث ينتقل إلى أي خطوة يمكن اتخاذها ومنها العودة إلى الناقورة ورأت المصادر إن هناك حاجة إلى الاستعجال بهذا الملف لكن ليس معروفا كيف سيرسو وسط تأكيد من رئيس الجمهورية على حقوق لبنان والالتزام بالدستور. 

ونُقِلَ عن أوساط عون أنه يتواصل مع الأمم المتحدة ومع الجانب الاميركي في ملفّ ترسيم الحدود، و”لا يُزايدنَّ أحدٌ عليه في موضوع السيادة والحقوق اللبنانية، فهو لا يزال على موقفه ولكنه يُريد فقط موافقة مجلس الوزراء ليتحمّل الجميع مسؤوليته. ولن يدفع أحد عون إلى ارتكاب خطأ قانوني ودستوري”. 

وفي تطور يتيم يتصل بمصير مرسوم تعديل المرسوم 6433، أشارت معلومات “الجمهورية” انّ “تواصلاً جرى امس بين بعبدا والسرايا، في محاولة للإسراع بنيل موافقة رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب على دعوة الرئيس عون لعقد جلسة لمجلس الوزراء من دون جدوى”.

كما علمت “الجمهورية” من مصادر موثوقة، انّ “دياب لم يعط جواباً ايجابياً بعد على هذه الدعوة، ودعا الى التريث بطريقة يمكن ان تؤدي الى التملّص من تلبيتها، بعدما ذكرت مصادره انه سبق له ان رفض عقد جلسات للبت بقضايا تعدّ اكثر أهمية من هذه المسألة، ومنها البت بالموازنة للعام 2021، مع العلم انّ الآلية المتبعة اسفرت عن اصدار عشرات المراسيم التي تفوق مرسوم تعديل الحدود بأهميتها وما رتبته على حكومة تصريف الاعمال”.

نقلا عن موقع المركزية

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More