- الإعلانات -

المنار: إعتذار الحريري قد يصبح خياراً لحفظ ماء الوجه في هذه الحالة

- الإعلانات -

المنار
أكدت مصادر مطلعة على مفاوضات التأليف، لقناة “المنار”، أن أي مستجد في الملف الحكومي مرتبط حصراً بنتائج زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إلى بيروت، مشيرة إلى أن الزيارات إلى الخارج لم تحدث فرقاً.
وفي حين لفتت هذه المصادر إلى أن حالة المراوحة السلبية دفعت المحيطين برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري إلى الترويج لاحتمال الاعتذار، بينما ينفي العارفون إحتمال ذلك، كشفت أن المعلومات حول جدول زيارة لودريان أشارت إلى أنها ستشمل رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري حصراً، ما أثار إستياء الحريري الذي يعتبر أن إستثنائه من الزيارة رسالة قاسية أو إشارة سلبية.
إنطلاقاً من ذلك، اعتبرت المصادر أن إعتذار الحريري في هذه الحالة قد يصبح خياراً لحفظ ماء الوجه إلا إذا وسع وزير الخارجية الفرنسية دائرة لقاءاته، مشيرة إلى أن الزيارة مفصلية وبعدها من المفترض أن لا يكون كما قبلها على الأقل في مسار التأليف.

نقلا عن موقع Lebanon On

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More