- الإعلانات -

اتصالات فاعلة للبخاري… والاجواء ايجابية

- الإعلانات -

كتب وجدي العريضي
طغت الاتصالات السعودية – السورية او ما يسمى بمعادلة السين سين على ما عداها وخصوصاً أن انعكاساتها الايجابية على الساحة اللبنانية، وذلك ما ظهر جلياً يوم زار المغفور له الملك عبدالله بن عبد العزيز دمشق، وبالتالي سبق هذه الاتصالات بعض المحطات البارزة ولاسيما المواقف التي اطلقها في حوار شامل ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان والتي حملت لاءات انفتاحية وحظيت بترحيب عربي ودولي اذ رسم خارطة طريق لسياسة المملكة بعد ما سبق له وان اطلق خطة 2030 والتي كان لها الوقع الايجابي المتقدم على صعيد تطور وتحديث المملكة وتحصين اقتصادها.
أما على الصعيد اللبناني فإن المعالجات جارية بعد عملية تهريب الممنوعات من لبنان الى المملكة إذ يقوم السفير السعودي الوزير المفوض الدكتور وليد البخاري بدور متقدم لما يتمتع به من حنكة دبلوماسية وتحت شعار أمن المملكة خط أحمر ولضرورة معالجة هذه الأزمة بشكل حاسم الى ملفات اخرى لاسيما الحملات التي تطاول السعودية، في حين يشدد السفير البخاري على العلاقة التاريخية بين لبنان والمملكة وهو الذي يتعاطى مع جميع المكونات السياسية والروحية ضمن مسافة واحدة والامور ستتوضح في وقت ليس ببعيد لما يربط البلدين من تاريخ وعلاقات سياسية واجتماعية وعلى كافة الاصعدة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More