- الإعلانات -

رئيس بلدية راس اسطا يوضح حقيقة الإشكال في البلدة

- الإعلانات -

بيان صادر عن رئيس بلدية راس اسطا علي حيدر احمد

طالعتنا بعض وسائل التواصل الاجتماعي بخبر محرّف بعيد كل البعد عن الواقع ويساهم في إحداث فتنة وشرخ بين أبناء المجتمع الجبيلي الواحد ، مستخدما مصطلحات مذهبية وطائفية لا تمت إلى تاريخ أبناء قضاء جبيل .
بناء عليه وانطلاقا من واجبنا الأخلاقي نوضح التالي :
خلال مرور موكب عزاء لأحد أبناء القرية حصل حادث سير مع احد المعزّين و كان يوجد كم من السيارات مركون إلى جانب الطّريق ممّا سبّب زحمة سير . وفي الأثناء اخترقت سيّارة جموع المعزين بعيدا عن أصول اللياقة والاحترام الذين نعيشه يوميا في كافة بلداتنا الجبيلية . ممّا دفع شرطي البلدية وانطلاقا من واجبه القانوني الطلب من صاحب السيارة التوقف . ونتج عن هذا التصرف وقوع أحد المسنين على الأرض ممّا أحدث بلبلة عارمة بين المشاركين و خصوصاً عند ابن المصدوم الملقى على الأرض .
فكانت ردة فعله بأن شهر مسدّسه دون اطلاق النار بغية عدم استمرار السائق دهس والده .
إن حسّ المسؤوليّة المفقود لدى هذا الشّاب و استفزازه للمعزّين
وصدمه لأحد المشاركين في العزاء و محاولة دهسه بعجلات السيّارة و شتمه لعنصر شرطة البلدية .معطيات أدّت إلى هذا المشهد و بعد تواصل أهل الشّاب مع رئيس البلديّة و تمنّيهم عليه عدم الإدّعاء عليه و الذّهاب إلى المصالحة ثمّ إنهاء الموضوع.
انّنا كرئيس و أعضاء مجلس بلديّة راس اسطا و مختار و أهالي القرية نشجب هذا التّصرّف من قبل هذا الشّاب و كذلك نرفض رفضاً قاطعاً تزييف الحقائق واستعمالها في وسائل التّواصل لخدمة بعض الأجندات الخاصّة.
راس اسطا في 22/6/2021

للحصول مجانا على اخبار “جبيل اليوم” :

- الإعلانات -

https://chat.whatsapp.com/ISUHej2DvAn960MBGUPF3t

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More