- الإعلانات -

هل يؤدي إنتخاب رئيسي إلى خلط أوراق إقليمي / بقلم : انطوان غطاس صعب

- الإعلانات -

صحيفة “اللواء”

عادت الأمور على خط التأليف إلى الوراء بشكل مريب وليس هناك من أي مؤشرات وأجواء تؤكد بأن تشكيل الحكومة سيحصل قريباً وعلى هذه الخلفية ثمة معلومات تؤكد بأن عملية تأليف الحكومة لن تحصل إلا من خلال العهد الجديد وبمعنى آخر ثمة أجواء تشير إلى أن عدم تشكيل الحكومة بات هو الأقرب في هذه المرحلة ولا سيما بعد خطاب رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل والردود عليه بمعنى أن التعقيدات تفاعلت ومغادرة الرئيس المكلف إلى الخارج تدل على أن هناك صعوبات وعقبات كثيرة لا توحي بأي إيجابيات إن على خط التأليف أو عودة التقارب بين بعبدا وبيت الوسط في ظل معلومات أخرى تؤكد على صعوبة المهمة التي جاء لأجلها الموفد الأوروبي إلى لبنان والتي لم تؤدي إلى أي نتائج على الإطلاق بل كل ما حمله هو الدعوة للإصلاح وعندها يمكن مساعدة لبنان بعد تشكيل حكومة إصلاحية ما يدل على أن المرحلة الراهنة لتقطيع الوقت ليس إلا.

ويبقى أن الأشهر المقبلة قد تكون حاسمة على الصعيد الإقليمي بعد وصول الرئيس إبراهيم رئيسي إلى سدة الرئاسة الإيرانية ومنذ الأن بدأت الشكوك في إمكانية التوصل إلى أي حل بين إيران والولايات المتحدة الأميركية من خلال المفاوضات الجارية في فيينا باعتبار الرئيس الجديد من المتشددين ويجب إعادة النظر ب كل الموضوع الإيراني رأساً على عقب بعد المتغيرات الأخيرة وهذا سيكون له تأثيره على الوضع اللبناني مما يؤكد أن لبنان سيعيش في الفراغ ودون أي حكومة في هذه الظروف والمرحلة الراهنة.

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More