- الإعلانات -

مسؤول أوروبي يتحدث عن دعم “انساني” للبنان …وهذا ما ينتظر الساحة الداخلية في غياب الحلول

- الإعلانات -

كتب : أنطوان غطاس صعب

تجري اتصالات بالغة الأهمية على أكثر من خط من أجل عدم إطالة التكليف نظراً لخطورة الأوضاع في البلد وحيث علم أن أحد الموفدين الدوليين تمنى على المسؤولين الذين التقاهم بأن يسرعوا في التكليف بعد الاتفاق على من يتولى هذه المهمة وكان حازماً معهم لعدم الدخول في أي حسابات سياسية وانتخابية لأن معلوماتهم تؤكد بأن الساحة اللبنانية مقبلة على تطورات دراماتيكية في الأسابيع المقبلة وفي حال لم يُحسم أمر التكليف فذلك سيترك تداعياته السلبية على كافة الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية خصوصاً أمام استمرار الانهيار الاقتصادي بشكل مقلق وقد يؤدي إلى انفجار في الشارع يوازي بكثير ما يحصل اليوم وهذا ووفق معلومات مؤكدة ما تحدث عنه أيضاً أحد المسؤولين الأوروبيين لبعض المرجعيات السياسية وقال لهم أن أوروبا لن تقدم أي دعم للبنان إلا في الشق الإنساني وبعد أن تشكل حكومة إصلاحية وأن يتم الاتفاق على التكليف توافقياً وأن لا تشارك الأحزاب برمتها في الحكومة العتيدة لأن تجربهم في الحكم فاشلة.
وأخيراً عُلم أن الأيام المقبلة ستكون حاسمة خصوصاً بعد عطلة عيد الأضحى لأن إطالة أمد التكليف ستستغل بالشارع عبر فوضى عارمة وكذلك استمرار النزف الاقتصادي والمعيشي وصولاً إلى المخاوف أن يؤدي كل ذلك إلى اهتزازات أمنية لا يتحملها البلد وعلى هذه الخلفية يرتقب بأن تتكثف الاتصالات ليتم التوافق على شخصية تكلف بتشكيل الحكومة وثمة أجواء عن الحديث عن أسماء محددة قد يعلن عنها أو يتم تسريبها بوقت ليس ببعد.

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More