- الإعلانات -

“أمثّل فرنجية في الحكومة”… قرداحي: لم ابدّل مواقفي من الاسد ونصرالله

- الإعلانات -

نقلا عن موقع ليبانون فايلز

ما كادت حكومة «العمل والامل « تأخذ الصورة التذكارية على درج حديقة قصر بعبدا حتى انكب رئيسها نجيب ميقاتي ومعه الوزراء الـ 24 على العمل السريع، باعتبار ان الوقت داهم وضاغط، ولا ترف في هدر المزيد من الوقت ، فكانت اولى الخطوات الايجابية انعقاد جلسة لتشكيل لجنة لصياغة البيان الوزاري مباشرة بعد الصورة التذكارية انتقلت بعدها اللجنة المشكلة الى السراي حيث عقدت اولى جلساتها لصياغة البيان الوزاري واستكملتها باجتماع ثان عقد امس.

كل المعلومات تؤكد بان مسودة البيان الذي كان قد صاغها فريق عمل ميقاتي اللصيق به، واتفق على ابرز بنودها مع رئيس الجمهورية منجزة، وما الاجتماعات التي تعقد، ولو انها لا تزال محصورة باثنين وثالث يعقد اليوم، الا اجتماعات شكلية ، «فالبيان خالص مخلص» على حد تعبير مصادر متابعة، علما ان اجتماع اللجنة المقرر اليوم سيكون مبدئيا الاخير لصياغة المسودة النهائية تمهيدا لجلسة حكومية تناقشها فتقرها، وبالتالي تكون حكومة ميقاتي انجزت البيان بجلسة «تالتة ثابتة» وبسرعة قياسية.وهنا لفت تأكيد بعض الاوساط التي تتواصل مع ميقاتي بان الاخير عازم على الانجاز واختصار الوقت وهو لن يقبل ان يسجّل انه ترأس حكومة في اصعب ظرف وفشل في تحقيق المطلوب!

- الإعلانات -

وبالعودة الى البيان الوزاري، بات معلوما انه سيكون مقتضبا وموجّها بالدرجلة الاولى للمواطنين يحاكي وجعهم اليومي ، فيما الاستراتيجيات الكبرى متفق مسبقا عليها.

فسلاح المقاومة الذي كان يشكل نقطة خلاف استراتيجية بين مختلف مكونات الحكومة، ومعه عبارة الجيش والشعب والمقاومة سيتم مقاربته من باب ان يتم استخدام العبارة نفسها التي استخدمت في السابق، اي في حكومات الحريري وحسان دياب، كما ان البيان سيتضمن بحسب المعلومات بندا حول اهمية استعادة الثقة في العلاقات مع مختلف الدول لاسيما العربية.

وفيما يتوقع ان تنتهي اللجنة من صياغة البيان اليوم، فيتوقع ايضا ان تعقد الحكومة اجتماعا الخميس او الجمعة لاقراره كما اكدت مصادر وزارية.

وفي هذا السياق، كان لـ «الديار» حديث خاص مع الوزير الذي اشعل مواقع التواصل الاجتماعي بين من رحّب بتوزيره، وكان غالبية اعتبرت انه الرجل المناسب في المكان المناسب، وآخر منتقدا لمواقفه السياسية السابقة ولما قاله من مطار بيروت فور عودته بعيد تسميته وزيرا للاعلام،عندما تمنى على وسائل الاعلام الا تستضيف من يتعمّد اظهار البلاد وكأنها ذاهبة الى الخراب، باعتبار ان المطلوب هو نفحة أمل.

هو الوزير الذي اثبت قوته الاعلامية النابعة عن تجربة طويلة في الحقل الاعلامي لم تقتصر على لبنان، بل بلغت اهم الدول العربية والاوروبية، فبات اسمه يصنع الحدث ، اينما حلّ، لا العكس، على غرار كثر، اعلامي مخضرم، ليس بعيدا عن السياسة ، هو المتمرس فن اتقان اللعبة الاعلامية ومعها السياسية، وبدا واضحا انه «مالك القصة والشغلة ملعبو» ، «واثق الخطوة يمشي ويتحدث ملكا» منذ ان تلا اول بيان صادر عن اولى جلسات مجلس الوزراء في بعبدا، انه باختصار جورج قرداحي ، وزير الاعلام الجديد، الذي ابدى في حديثه الخاص مع «الديار» تفاؤله بامكان ان تنجز هذه الحكومة شيئا ما للبنانيين، موضحا ان هذا ما استشفه من مناقشات مجلس الوزراء والجو بين مختلف اعضاء الحكومة الجدد، كما ان ما لمسه من عزيمة واضحة وتخطيط لدى كل من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي يظهر «اننا على الطريق الصحيح انشاء الله».

اضاف: «انشالله هالحكومة برضى الله تحقق آمال اللبنانيين على الاقل بالمدى المنظور»!

هل تكون اليوم الجلسة الاخيرة للجنة صياغة البيان الوزاري؟ يجيب قرداحي: «نعم مبدئيا اجتماعات اللجنة تنتهي اليوم ، ويتوقع ان تجتمع الحكومة لمناقشة واقرار البيان الوزاري الخميس ، على ان تكون جلسة الثقة النيابية مطلع الاسبوع بين الاثنين او الثلاثاء».

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More