- الإعلانات -

عملية نيترات البقاع الأمنية لحظة بلحظة… من بعلبك الى بدنايل وصولاً الى ابراهيم ومارون الصقر…تِبِن وفتائل ومواد متفجرة !

- الإعلانات -

نقلا عن موقع Media Factory News

كتب مارون ناصيف

ظهر أمس تلقت مفرزة بعلبك القضائية معلومة عن وجود شاحنة محملة بنيترات الأمونيوم، وقد تم ركنها في شركة تعمل في مجال الأسمدة الزراعية ومركزها عند أول الطريق المؤدي الى بلدة إيعات.
في البداية لم تكن مفرزة قوى الأمن متأكدة من خطورة نيترات الأمونيوم الموجود في الشاحنة المذكورة لكن المعلومات الأولية كانت ترجح أن تكون نسبة الأزوت فيه مرتفعة، لذلك وعند مخابرة النائب العام الإستئنافي في البقاع القاضي منيف بركات طلب الأخير مداهمة الشركة والكشف على الشاحنة. معلومات mediafactorynews.com تفيد بأن الصورة الأولى التي شاهدتها الدورية عند رفع الشادر عن خلفية الشاحنة هي كمية كبيرة من بالات التبن، ولكن بعد رفع هذه البالات التي وضعت للتمويه كانت المفاجأة !
420 كيساً من نيترات الأمونيوم زنة كل كيس منها تبلغ حوالى 50 كيلوغراماً، ما يعادل حوالى 21 طناً. الشركة يمكلها سعدالله صلح، ومن أوقفته القوى الأمنية هو نجله عمر صلح، إضافة الى سائق الشاحنة. عندها خابرت مفرزة بعلبك القاضي بركات مجدداً فما كان به إلا أن طلب من الدورية التريث كونه يريد أن يطلب من مجموعة swat الخاصة في الشرطة القضائية الإنتقال من بيروت الى البقاع والمشاركة في عملية نقل الشاحنة الى منطقة سهلية في بلدة بدنايل شرط أن تكون بعيدةً عن الأحياء السكنية وذلك منعاً لتعريض أحد للخطر في حال وقوع أي حادث، وبالفعل هكذا حصل ونقلت الشاحنة الى المنطقة المذكورة.
مدعي عام البقاع أصر على الأدلة الجنائية كي تعمل على إصدار نتيجة فحوصات العينات التي سحبت من الشاحنة في أسرع وقت ممكن وحتى لو كنا في عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بهدف معرفة نسبة الأزوت في أطنان نيترات الأمونيوم، وكي يبني على الشيء مقتضاه. ظهر السبت، صدرت نتيجة الفحوصات ليتبين أن نسبة الأزوت في نيترات الأمونيوم تبلغ 34،7 % وهي في غاية الخطورة وشبيهة بتلك التي إنفجرت في مرفأ بيروت. خلال مداهمة الشركة حيث كانت الشاحنة، عثرت القوى الأمنية على فتائل تستعمل في تفجيرات المقالع والكسارات الأمر الذي يرجح أن أصحاب الشاحنة كانوا يريدون بيعها للمقالع والكسارات لإستعمالها في تفجير الصخور، لا لإستعمالها في عمل أمني تخريبي، وإذا كان هناك أمر غير ذلك على التحقيقات أن تكشف تفاصيله.
عمر صلح أي نجل صاحب الشركة الذي أوقف إعترف خلال التحقيقات الأولية بأنه حصل على نيترات الأمونيوم من مزرعة الأخوين ابراهيم ومارون الصقر الملاحقين بجرم تخزين مليون و900 ليتر من البنزين علماً أن مارون أوقف وأخلي سبيله أما أبراهيم فلا يزال متوارياً عن الأنظار. وهنا تفيد المعلومات بأن الأجهزة الأمنية سبق لها أن رصدت نشاطاً تجارياً بين مارون وابراهيم الصقر وعمر صلح صاحب الشاحنة مع شخص رابع يدعى أحمد الزين.
وبما أن الملف يتعلق بمواد متفجرة وهي في غاية الخطورة أحيل الملف الى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي ومن المتوقع أن يطلب الأخير الإستماع الى إفادة مارون وابراهيم الصقر.
مجدداً نيترات الأمونيوم الى الواجهة بعد كارثة مرفأ بيروت ولكن هذه المرة من نافذة البقاع، فهل من علاقة بين الأطنان الـ21 التي عثر عليها في البقاع وتلك التي إنفجرت في المرفأ؟ الجواب متروك للتحقيقات.

- الإعلانات -

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More