- الإعلانات -

بالأسماء … لوائح جبيل وكسروان الإنتخابية

- الإعلانات -

الديار- عيسى بو عيسى

يتطلع المسيحيون ومعهم اللبنانيون الى الانتخابات النيابية المقبلة في دائرة كسروان- جبيل ، وفق قاعدة بات الجميع على ثقة أنها الاكثر حماوة في كافة دوائر لبنان على فرضية التسليم بنتائجها التي ستحدد الاحجام في المجلس النيابي مع دوائر البترون والكورة وزغرتا وبشري ، وترى مصادر مواكبة لهذا الاستحقاق في كسروان  – جبيل أن التسليم بحماوة هذه الدائرة ناتج من كون مقاعدها السبعة مارونية بإمتياز وهي معقل الرئيس ميشال عون عندما كان رئيسا لتكتل الاصلاح والتغييير ، ومجمل الاحزاب والتيارات والمستقلين وقادتها يضعون ثقلهم الشعبي للفوز قدر المستطاع بالعدد الاكبر من النواب.

وتضيف هذه المصادر أن إنقشاع الرؤية حول توزيع القوى بات وفق القانون النسبي الحالي يمكن رؤيته لكنه يصب في النهاية في معركة رئاسة الجمهورية في عاصمة الموارنة بالذات ولهذا الامر تبقى الارض متحركة حتى اّخر لحظة ، ذلك أن على كل لائحة تأمين الحاصل الذي سينتخب الرئيس العتيد وليس التسابق على أكثرية الاصوات وعديدها كما كان يحصل في القانون الأكثري ، لذلك من المستبعد بل المستحيل تأمين أكثر من ثلاثة حواصل للائحة الواحدة في مجمل الدائرة الكبرى وسوف تتوزع المقاعد على مجمل اللوائح ، لكن هذه المصادر تلفت الى أن الصراع الاكبر حول هذه النتيجة سيتمحور على مقعد من جبيل وإثنان من كسروان وفق حجم كل قضاء.

- الإعلانات -

وبغض النظر عن أحجام الشخصيات المعلومة والتي ما زالت مستورة ، تجزم هذه المصادر الى بطء كبير في إبرام التحالفات المرحلية  ،بإستثناء النائب المستقيل نعمة افرام الذي أعلن مشروع «وطن الانسان» حيث من المنتظر أن تكون تحالفاته عابرة لكسروان  وجبيل كونها تضم خليطا كبيرا من المعارضين وحركات المجتمع المدني على إمتداد الوطن  ،مع عدم إقفال الباب أمام شخصيات ممن تؤيد ركائز مشروعه  «الإنسان أولا « ، وتقول مصادر «مشروع وطن الانسان « أن هناك محاولات قائمة لتقديم برنامج معارض متكامل من 128 مرشحا في كافة دوائر لبنان ، قائم طبعا بالاتفاق مع كافة المعارضين والمجموعات ، مما يعني مشروع  وطني للمعارضة الشاملة  ، أي معارضة الوضع القائم في البلاد من جوع وعوز وإنتهاك للدستور ومخالفة القوانين وتدهور سعر صرف الليرة.

وتلفت هذه المصادر أنه وفق الواقع القائم حاليا هناك إمكانية متوفرة نحو بروز أربعة لوائح في الدئرة وفق التالي :

1- لائحة للنائب الشيخ فريد هيكل الخازن ترتكز في المقام الاول على القاعدة التاريخية لاّل الخازن منذ العام 1992 وصولا الى عملية إجتياحه شخصيا كسروان وجبيل في دورة العام 2000 وفاز في المرتبة الاولى ، وبالتالي هذه القواعد من الطبيعي أن تتزايد مع «تزويده» كسروان  بأوكسيجين إضافي بإعطاء وزيرين لها ومن كسروان بالذات هما جورج قرداحي وجوني قرم ، وهذا الامر يميز حضوره وقوته حتى داخل مجلس الوزراء بواسطة الوزيرين ، مما يشكل قيمة مضافة لخدمة أهالي المنطقة ، خصوصا حسب المصادر أن العونيين والقواتيين قد خفّ وهجهما  حتى الساعة في الدائرة مما يعني أن الخازن الذي  فاز بنائبين في العام 2018 يدخل بقوة الى إستحقاق العام 2022 .

2 – لائحة التيار الوطني الحر التي من المنتظر أن تضم الوزيرة السابقة ندى البستاني والنائب الحالي روجيه عازار بلإضافة الى حديث متزايد لضم الشيخ يوسف حبيش اليها وهو شقيق رئيس اتحاد بلديات كسروان جوان حبيش ، ومن جبيل من المتوقع بقاء النائب سيمون أبي رميا ، وشخصية من الساحل الجبيلي تردد أنها تتعاطى الشأن العام منذ فترة ليست بعيدة ، أما المقعد الشيعي فهو رهن الاتصالات الجارية مع ح ز ب الله وإذا ما كان التحالف سيكون قائما أم لا.

3- لائحة القوات اللبناينة التي ستعمد الى بعض التغييرات في مرشحيها ولكن بشكل مغاير لما ذكرته بعض وسائل التواصل الاجتماعي من إشاعات طالت نائبا» يشكل مدماكا» اساسيا في الحزب ، مع بقاء النائب زياد الحواط في جبيل ،وهناك حديث غير نهائي عن إنضمام القاضي بيتر جرمانوس اليها ، اما المقعد الشيعي يبدو هناك إتصالات مع شخصية من اّل المقداد من الجرد الجنوبي لبلاد جبيل.

4- وطبعا لائحة المهندس نعمة افرام ومعظم مرشحيها من المستقلين وتجري اتصالات مع حزب الكتلة الوطنية في جبيل التي تعمل على تجميع الكوادر الكتلوية للإنضمام اليها والدكتور نوفل نوفل من الشطيب الشمالي ، وشخصية شيعية مستقلة تاريخها قديم في المنطقة ، مع عدم إستبعاد مرشح شيعي بارز نال في العام 2018  القسم الاكبر من الاصوات ، إلا ان النظام النسبي فرض معادلة أخرى.

وفيما لم يتحرك النائب السابق منصور غانم البون في العلن حتى الساعة بإستثناء بعض اللقاءات البعيدة عن الاضواء مع معظم الاحزاب والتيارات وشخصيات خاض معها معارك إنتخابية عديدة يبدو مكانه شبه واضح مع النائب فريد الخازن  ، لكن يبقى هامش تحرك البون واسعا للغاية ، وكذلك يتحرك فارس فتوحي في الدائرة عينها مع كافة هذه الاطراف من أجل صياغة مشروع إنقاذي يشبه تطلعاته الانسانية وهو يبدو قريبا من المعارضة بشكل واضح ، وفي جبيل ايضا تجري وبشكل مكثف سيناريوهات حول ما يمكن أن يقدم عليه المهندس ايلي باسيل لناحية ترشحه هو أو نجله يوسف ، فيما النائب السابق الدكتور فارس سعيد « يغربل» الامور تمهيدا لعملية « التنخيل « !

هذه الدائرة من الطبيعي أن تستقطب تدخلات من خارجها نظرا لأهميتها على الصعيدين المسيحي والوطني في إدارة «الصوت المسيحي « في البرلمان والسلطة التنفيذية على حد سواء.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More