- الإعلانات -

الدكتور عبد العزيز خوجه رسم خارطة طريق حول الوضع اللبناني مع المملكة والخليج

كتب وجدي العريضي
تبقى الأزمة اللبنانية-السعودية ومع سائر دول مجلس التعاون الخليجي، في طليعة الملفات الساخنة التي يعانيها لبنان، لا سيما وأنه للمملكة العربية السعودية باع طويل في دعم لبنان منذ منتصف السبعينات وصولاً إلى اليوم فهي التي حصنت اقتصاده واحتضنت اللبنانيين وساندتهم، أضف إلى ذلك ثمة علاقات تاريخية وصداقات تجمع سائر الملوك المتعاقبين مع شخصيات لبنانية.
في السياق، رسم الوزير والسفير السعودي السابق الدكتور عبد العزيز خوجه، خارطة طريق لما يحصل اليوم في لبنان ومسار هذه العلاقة إلى كل المحطات التي عاشها في لبنان، وما لديه من خبرة وحنكة سياسية ودبلوماسية وشفافية في إدارة الملفات التي تولاها وحيث يُعتبر الوزير خوجه من السفراء البارزين الذين كان لهم دورهم وحضورهم في لبنان في أحلك مرحلة مرت على هذا البلد، فالوزير خوجه الشاعر والأديب والدبلوماسي والوزير، وخلال طلات إعلامية وضع الأمور في نصابها عبر إضاءة كافية ووافية وشاملة تجاه ما يحيط بالوضع اللبناني بصلة عبر الأزمة مع المملكة ودول المجلس التعاون الخليجي

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More