- الإعلانات -

“صفقة؟”… منيّر يكشف “كواليس” إستقالة قرداحي

“ليبانون ديبايت”

لَنْ تكون إستقالة وزير الإعلام جورج قرداحي، “تحرّكاً يَتيماً” لبثّ الروح في المياه الحكومية الراكدة فهُناك مجموعة تحرّكات مُترابطة بدأت معالمها تتضح شيئاً فشيئاً.

وفي هذا الإطار، يُوضِح الإعلامي والمُحلّل السياسي جوني منيّر في إتصالٍ مع “ليبانون ديبايت ” أنّ “مجموعة من الترتيبات ساهَمت فيها باريس إلى حدّ ما أَفضت إلى مجموعة من الإجراءات المُتتالية خلال الفترة المُرتقبة، حيث جاءت دعوة رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى جلسة عامّة لدرس جدول الأعمال في الظاهر أمْ في الباطن هي مُخصّصة لتلقف الإدعاء على الرئيس حسان دياب والنواب والوزراء المُتهمين بقضيّة المرفأ أمام المجلس الأعلى لمُحاكمة الرؤساء والوزراء”.ويأتي ذلك، وفق ما يَراه منيّر، “ضمن صفقة واحدة حيث يتعهد رئيس تكتل لبنان القوي النائب جبران باسيل بتأمين الشرعيّة الميثاقية للجلسة يُقابله تسهيل من الرئيس برّي للبتّ بالطعن المُقدّم من التكتل ـمام مجلس شورى الدولة لإلغاء التعديلات على القانون الإنتخابي”.وبذلك يُكمِل منير، “تُكف يَد المُحقق العدلي عن مُلاحقة الرؤساء والوزراء، وتنتهي مقاطعة “الثنائي الشيعي” لجلسات مجلس الوزراء الذي يعود بدوره للإنعقاد، ويَكسب باسيل موضوع تصويت المغتربين الـ 6 نواب بابطال المجلس الشورى لتعديلات القانون الانتخابي.هذه هي المُعادلة التي يستشفها منيّر من الترابط الواضح في سَير الأمور على الخط السياسي الداخلي والخارجي.أمّا عن ما ستَحمِله إستقالة قرداحي على مستوى العلاقات مع الخليج، يتوّقع أن “تُوقف على الأقل التدهور في العلاقات أمّا تحسّنها وعودتها إلى ما كانت عليه فإنّ ذلك بعيد الآن وتحتاج هذه الأمور إلى وقت أطول، ولا بدّ أنّ الرئيس الفرنسي يقوم بالضغط لتصحيح الأمور”.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More