- الإعلانات -

المستشفيات تحذر: مقبلون على كارثة صحية في غضون ايام!

نقلا عن موقع VDL NEWS

رأت نقابة اصحاب المستشفيات في لبنان في بيان،ان “عدد الاصابات بفيروس الكورونا يتزايد بشكل ملحوظ في الايام الاخيرة ومعه الحاجة الى الاستشفاء لا سيما في اقسام العناية الفائقة”.

واذ حذرت من “خطورة الوضع حيث ان العديد من المستشفيات سبق ان اقفلت اقسام الكورونا بسبب الصعوبات المادية، وعدم توافر العناصر البشرية اللازمة”، اكدت ان” هذه الصعوبات تزداد يوما بعد يوم “.

اضاف البيان “في ما يخص الكورونا تحديدا فان المستشفيات عاجزة تماما عن تأمين الاوكسيجن وكواشف المختبر والادوية والمستلزمات الطبية الضرورية في ظل الشروط الصعبة التي يطلبها الموردون، وهي شروط تعجيزية في ظل الوضع الذي تمر به المستشفيات.اضف الى ذلك المشاكل التالية :
1.هجرة الاطباء والممرضين.

عدم تسديد مستحقات المستشفيات التي لم يصلها فلسا واحدا عن مستحقاتها للعام 2021 من معظم الجهات الضامنة الرسمية اضافة الى مستحقات لسنين ماضية.
3.تدهور سعر صرف الليرة ورفع الدعم عن المستلزمات الطبية مما ضاعف اثمانها مرات عدة.
4.كلفة تأمين مادة المازوت حيث تبلغ احيانا قيمتها الشهرية مجموع اجور الموظفين علما ان ثمنها يدفع نقدا وبالدولار فقط”.

وتابع البيان:”ان نقابة اصحاب المستشفيات تقدر عاليا الجهود الجبارة التي يقوم بها وزير الصحة، ولكنه كمن يحفر الصخر باصبعه. فالامكانات المتاحة له غير كافية في ظل الشلل التام للدولة ابتداء من عدم انعقاد مجلس الوزراء الى توقف العمل في الادارات بسبب غياب الموظفين الى كل مفاعيل المآزق السياسية والاقتصادية التي تتخبط بها البلاد”.

وختمت محذرة”من كارثة صحية محتمة نحن مقبلون عليها في غضون ايام معدودة، وندعو الى تأمين المساعدة الفورية للمستشفيات كي تتمكن من استقبال مرضى الكورونا لاسيما توفير الاموال والمواد والمستلزمات المطلوبة المذكورة اعلاه بالاسعار والشروط التي يمكن ان تتحملها المستشفيات، وندعو الجهات الدولية الى المساعدة المباشرة الفورية والا لا احد يلومن المستشفيات على ما قد يحدث.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More