- الإعلانات -

انتخابات الرابطة المارونية: تكرار أم قدرة على العمل والتطبيق؟

المركزية –

قبل اقل من ثلاثة أشهر على موعد الاستحقاق الانتخابي للرابطة المارونية المحدد في 19 آذار 2022، تستمر التحضيرات للعملية الانتخابية، المترافقة مع جولات واتصالات معلنة وغير معلنة، لبلورة اللوائح والتحالفات. كذلك، تواكب هذه الخطوات عمليات استطلاع لتحديد الأحجام، يواكبها “بوانتاج” دقيق، بحسب ما علمت “المركزية”.

وكما بات معلوماً، فإن ثلاثة اسماء تحضر على صعيد خوض غمار انتخابات الرئاسة وهي: السفير السابق خليل كرم، المرشّح السابق لرئاسة الرابطة غسان خوري، والمحامي بول يوسف كنعان.

على خط كرم، فقد بات معروفاً أنه يحظى بدعم من الرئيس الحالي للرابطة النائب السابق نعمة الله أبي نصر، الذي وعلى الرغم من أنه يؤكد للمرشحين أنه على الحياد وعلى مسافة واحدة منهم، الاّ أن الوقائع تشير الى قيامه باتصالات لمصلحة كرم الذي هو نائبه في المجلس الحالي للرابطة.

أما خوري، فهو يواصل اتصالاته منطلقاً من الرقم الذي حققه في السباق الانتخابي الماضي، معوّلا على أن يحظى بـتأييد من كانوا الى جانبه في الدورة السابقة ليكون مرشّحاً قادراً على المنافسة الفعلية. وهو ما سيظهر في الأيام المقبلة، خصوصاً ان أرقام الدورة السابقة وحدها غير كفيلة بتحقيق الفوز.

أما على خطّ كنعان، فهو ينشط في حركة اتصالات وزيارات ولقاءات، بهدف تأليف لائحة متجانسة وقادرة على العمل والانجاز.

اذا، هي حركة مستمرة على صعيد الرابطة المارونية. وسط تطلّع المعنيين بالأجواء المارونية الى أن يكون استحقاق العام 2022، فرصة لوصول مجموعة قادرة على العمل والتطبيق، وسط التحديات التي يعيشها لبنان، ويعاني منها الموارنة وجودياً وكيانياً واقتصادياً ومالياً واجتماعياً.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More