- الإعلانات -

- Advertisement -

استنفار “القوات” انتخابيًا… لسحب غطاء “التيار” لـ”الحزب”!

- Advertisement -

المركزية – يعوّل حزب “القوات اللبنانية” على نتائج الانتخابات النيابية المقبلة لـ”إسقاط الأكثرية الحاكمة”، عبر الحصول على الكتلة النيابية الأكبر داخل المجموعة المسيحية، فتسحب بذلك الغطاء الذي أمنه “التيار الوطني الحر” لـ”ح ز ب الله”، حسب ما قال نواب الحزب الجمعة.

- Advertisement -

وتعد كتلة “القوات” في البرلمان الآن ثاني أكبر كتلة نيابية للمكون المسيحي بعد كتلة “التيار الوطني الحر”. ويسعى الحزب إلى زيادتها في ظل التطورات السياسية الأخيرة، ولأن تصل كتلته إلى موقع التمثيل المسيحي الأكبر في البرلمان. وتجري الانتخابات في 15 أيار المقبل، ومن المزمع أن ينتخب المجلس النيابي الجديد رئيساً جديداً للجمهورية في خريف عام 2022.

ويؤكد نواب في حزب “القوات” عبر “الشرق الأوسط” أنهم يسعون إلى تغيير موازين القوى في البرلمان عبر الحصول على أكثرية نيابية مسيحية، رغم الحاجة إلى تحالفات وائتلافات في البرلمان لتمرير اقتراحات قوانين والتصويت عليها. وأشار عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب بيار بو عاصي، في تصريح صحافي، إلى أن “الحمل على أكتافنا كبير، لأن (القوات اللبنانية) قادرة على أن تصنع الفرق عبر الحصول على الكتلة النيابية الأكبر داخل المجموعة المسيحية، ولو أنها منفتحة على الجميع، فتسحب بذلك الغطاء الذي أمنه التيار الوطني الحر لح ز ب الله”.

- Advertisement -

- Advertisement -

وقال بو عاصي: واجبنا أن نخرج لبنان من هذا المسار الانحداري الكارثي الذي أوصلنا إليه (ح ز ب الله) وتواطؤ لبنانيين كثر بمن فيهم مسيحيون للأسف بهذا المشروع الذي لا يمت إلى لبنان بصلة، وأن نعيد الوطن إلى المسار الصحيح”. وأضاف: “ما نقوم به هو واجب علينا بحق ناسنا، وليس الواجب أن نشل الحكومة كي نعطل التحقيق في جريمة المرفأ. واجبنا ألا يفقد شعبنا أمواله وألا يهاجر شبابنا. علينا أن نكون رسل خير وسلام في هذا الوطن.

وتكرر تعويل “القوات” على نتائج الانتخابات، على لسان عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم، بعد زيارة وفد من الكتلة وحزب “القوات” متروبوليت بيروت للروم الأرثوذوكس المطران إلياس عودة الجمعة. وقال واكيم إن “الشعب موجود ويخاف خسارة وطنه، أما السلطة، وهي نفسها التي ارتكبت الفظائع، فغير مبالية ومستمرة في النهج نفسه”، مشدداً على أنه “لم يبق لنا جميعاً حل إلا الثورة، الثورة الدستورية”.

وأضاف: “الثورة الدستورية تكون عبر انتخابات نيابية نزيهة، مصحوبة بوعي الناخب اللبناني، تطيح بالأكثرية الحاكمة وتعيد بناء السلطة فتعيد للبنان سيادته الكاملة”.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More