- الإعلانات -

ماذا يعني فتح دورة استثنائية وماذا ستتضمّن؟

كتب كبريال مراد في موقع mtv:

اذا كتب لبوادر الاتفاق التي ظهرت في الساعات الماضية مع زيارة رئيس الحكومة بعبدا أن تكتمل، فإن رئيس الجمهورية، سيدعو في الساعات المقبلة، بالاتفاق مع رئيس الحكومة، ووفق المادتين 32 و33 من الدستور، المجلس النيابي الى عقد استثنائي بمرسوم يحدد فيه موعد الافتتاح والاختتام وبرنامج العمل.

ويأتي الكلام عن هذه الخطوة بعد الحديث في الأيام الماضية عن سعي عدد من النواب للحصول على تواقيع الأكثرية المطلقة على عريضة نيابية لدفع رئيس الجمهورية الى فتح العقد الاستثنائي، بموجب المادة 33 من الدستور.
وأتت الخطوة المفاجئة بين بعبدا والسراي الحكومي، بالتشاور مع عين التينة، لتفتح الباب على الكلام عن توافقٍ ما تمّ، سينعكس على عودة العمل الى مجلس الوزراء، بالتوازي مع فتح الباب أمام اجتماع المجلس النيابي.

هذا في السياسة. ولكن، ماذا عن الدستور؟ وماذا يعني فتح الدورة الاستثنائية وماذا ستتضمّن؟
فوفق الدستور، یجتمع المجلس في كل سنة في عقدین عادیین. ويبدأ العقد الأول یوم الثلاثاء الذي یلي الخامس عشر من شهر آذار وتتوالى جلساته حتى نهایة شهر أیار. أما العقد الثاني فيبدأ یوم الثلاثاء الذي یلي الخامس عشر من شهر تشرین الأول وتخصص جلساته للبحث في الموازنة والتصویت علیها قبل كل عمل آخر وتدوم مدة هذا العقد إلى آخر السنة.
ما سبق يعني أنه لا يمكن للمجلس النيابي أن يجتمع على صعيد الهيئة العامة خارج هاتين المهلتين، الاّ اذا جرى فتح عقد استثنائي، وهو ما سيؤدي حكماً الى الشلل على مستوى السلطة التشريعية واقرار القوانين. لذلك، جرى الحديث عن أن استمرار الثنائي الشيعي في تعطيل مجلس الوزراء، سيدفع رئيس الجمهورية الى عدم فتح عقد استثنائي كرسالة مقابلة. 
لكن أوساط بعبدا تحرص على الإشارة لموقع mtv الى “أن رئيس الجمهورية لم يرغب مرة الاّ في فتح دورة استثنائية لأنه لا يعطّل سلطة، ولا يقايض على تعطيل سلطة بتعطيل أخرى. وبالتالي، فبعبدا تواقة الى فتح دورة استثنائية بالاتفاق مع رئيس الحكومة… وإن شاء الله خيراً”.

وتشير معلومات موقع mtv الى أن مرسوم فتح الدورة الاستثنائية سيترافق مع جدول أعمال محدد يتضمّن مشروع موازنة العام 2022 في حال اجتمعت الحكومة وصادقت عليه وأحالته الى المجلس النيابي، رزمة القوانين الإصلاحية التي تبحث في اللجان أو ستحال إليها، والقوانين المطلوبة من صندوق النقد الدولي، بالإضافة الى طلب تكتل لبنان القوي مساءلة الحكومة عن اسباب عدم انعقادها في الفترة الماضية.
هل ستكتمل بوادر الحلحلة؟ فلننتظر الساعات المقبلة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More