- الإعلانات -

الصّايغ ردّاً على بلدية افقا – جبيل : نربأ بالجميع إلتزام الهدوء

بعد البيان الصادر عن بلدية أفقا
‏الصايغ رافضا تناوله شخصيا وتتناول حزب الكتائب في قضية الاعتداء على الاراضي في الغابات” على بلدية افقا ان ترفع يدها عندما تصبح الامور معروضة امام القضاء وان تلتزم بتنفيذ احكامه لا اكثر ولا اقل.”

صدر عن المكتب الإعلامي للدكتور سليم الصايغ البيان التالي:
نأسف لما تضمنه البيان الصادر عن بلدية أفقا من مغالطات صيغت بلهجة “منطق القوة” وليس بقوة المنطق والقانون، ما يستدعي وضع الأمور في نصابها القانوني بعيدا” عن الغوغائية والفوقية، ونوضح للرأي العام ما يلي:
اولا”: البلديات في لبنان تخضع للمرسوم الاشتراعي رقم ٧٧/١١٨ الذي يحدد صلاحياتها واختصاصها الذي لا يشمل مطلقا” الفصل في النزاعات العقارية والتعديات على الأملاك الخاصة، الا ان بلدية افقا صاغت لنفسها صلاحيات فوق القانون ونضع ذلك بتصرف وزير الداخلية والبلديات رجل القانون القاضي بسام المولوي لإعادة البلدية المذكورة الى كنف قانون البلديات والتقيد بحرفية نصوصه.

ثانيا”: ان إقدام اناس على التعدي على املاك خاصة يواجه بمراجعة القضاء كما فعلت المطرانية وهذا حق كفله الدستور اللبناني ولا تنزعه بلدية، وعلى البلدية ان ترفع يدها عندما تصبح الأمور معروضة امام القضاء وان تلتزم بتنفيذ أحكامه لا أكثر ولا أقل.

ثالثا”: ان إطلاع غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على مجريات الأمور أمر طبيعي لأنه رأس الكنيسة المارونية التي لن يستباح ملكها طالما هناك قضاء وجيش لبناني وقوى أمنية مولجة حفظ النظام.

رابعا”: اما سلوك التهديد والوعيد الذي ينم عنه بيان البلدية فهو لا يخيفنا على الإطلاق ومهما كانت الظروف، ونربأ باليد الكاتبة الإقلاع عن مثل هذه الأساليب التي لن تغير شيئا” من الحق الذي يحميه القانون.

وبعيدا” عن اللهجة المستغربة من جانب البلدية، نربأ بالجميع التزام الهدوء والإحتكام الى القانون دون سواه مع الحرص التام على مبادىء حسن الجوار ووحدة الصف

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More